الاثنين، 9 نوفمبر، 2009

ارحل ... نستحق الأفضل



بسم الله الرحمن الرحيم


دورنا ... فما دورك أنت ؟!


 




نحن مجموعة من الكويتيين تضم كل فئات المجتمع وأطيافه وتوجهاته ، لم يكن اختلافنا وتنوعنا عائقا أمام اجتماعنا من أجل الشأن العام الذي تعيشه كويتنا ، بل كان تنوّعنا إضافة تؤكد أن الكويتيين مهما اختلفوا فهم صفا واحدا إذا ما دعاهم نداء الواجب نحو بلدهم وأهلهم .

اجتمعنا جميعا حول فكرة مفادها أن الكويت تستحق الأفضل ، وأن ما تعيشه من أزمات مستمرة سياسية واقتصادية وتنموية واجتماعية هو ظلم للكويت وظلم لشعبها ، كما أنه لا يتوافق والنعم التي حبانا الله تعالى بها والإمكانيات التي نمتلكها ، من قلة عدد السكان التي تنعدم فيهم الأمية والجهل مع وفرة في الموارد المالية والبشرية .

لكن تلك النعم لم نستغلها الاستغلال الأمثل ولم نستفد منها بل أهدرناها وضيّعناها بعجز الإدارة وسوء التصرف ، تلك الإدارة هي الإدارة الحكومية متمثلة بمجلس الوزراء ورئاسته التي نصّ الدستور بمادته ( 123 ) واصفا إيّاه بأنه : ( يهيمن مجلس الوزراء على مصالح الدولة، ويرسم السياسة العامة للحكومة، ويتابع تنفيذها، ويشرف على سير العمل في الإدارات الحكومية ) ومن باب صلاحيات مجلس الوزراء وهيمنته على مصالح الدولة تكون مسئوليته في حال تقصيره عن أداء تلك المهمة والمسئولية .

ولقد شهد واقعنا الكويتي انحدار مستوانا كدولة في سلم الفساد حتى بتنا على شفى حفرة من تقييمنا كدولة فاشلة حسب مدركات الفساد الصادرة عن المنظمات الدولية ، وكيف هو الأداء الحكومي المتردد والمتخبط ، وكيف يعاني المواطن من تجاهل الدولة وإهمالها لأبسط احتياجاته من مسكن وتعليم وخدمات صحية وغيرها من ضروريات الحياة الكريمة .

إننا وبناء على المسؤولية السياسية التي حمّلها الدستور لمجلس الوزراء متمثلا برئيسه نطالب رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد بالتنحي عن رئاسة الوزراء ، بعد فشله في إدارة 6 حكومات متتالية في أقل من أربع سنوات ، وبعد أن حلّ المجلس لأجله 3 مرات ، وبعد أن أثبت ديوان المحاسبة أن مكتبه  صرف الأموال العامة في غير صالح الشأن العام ، وبعد ما ظهرت الشبهة حوله من إعطاء شيكات بمبالغ كبيرة لنوّاب في مجلس الأمة ، مما يلقي بظلال سياسية ممتدة أثرها إلى تضارب المصالح وشراء الولاءات السياسية في أجواء من الشك الذي يقدح في المسؤولية السياسية ومواصفات متقلد المنصب العام .


وعليه وبناء على ما سبق وعلى ما كفل لنا الدستور بمادته الـ(36 ) من حرية الرأي والتعبير نعلن عن بدء تحركنا الذي تقوده غيرتنا الوطنية الخالصة ، وتحدوه الآمال بمستقبل مشرق ، مطالبين رئيس الوزراء باستشعار حجم معاناة المواطنين و خيبة أملهم من تواضع أداء الإدارة الحكومية التي أثبت فشلها في مناسبات عدة من التعاطي مع قضايا المرحلة الراهنة و تحديات المستقبل و تقديم طلب إعفائه عن رئاسة الوزراء بحسب الآليات الدستورية ، وإعطاء من يخلفه  فرصة قيادة البلاد نحو الأفضل الذي نستحقه وتستحقه الكويت.


كما نخاطب أعضاء مجلس الأمة الذين منحناهم الوكالة عنّا بتمثيلهم لنا بأن يقفوا الموقف المنحاز للشغب ومصالحه ، لا أن يكونوا محامين للحكومة وإخفاقاتها واستهانتها بالدستور بتفريعة من محتواه ، حتى أصبح بعض النوّاب يمثّلون الحكومة لا الأمة وينطقون بلسانها لا بلسان الشعب المتطلع لحكومة أفضل .

كما أننا ندّخر هذا الجزء من البيان لمخاطبة الشعب الكويتي الذي هو صاحب السيادة ومصدر السلطات جميعا بحسب المادة السادسة من الدستور ، بأن يمارس سيادته ويستخدم سلطاته الأصيلة كما قررها الدستور ويعمل على السعي نحو الأفضل بطي هذا العهد السياسي الذي عانت منه الكويت ولا زالت .

فكل منّا له دور لا يسقط ، فتمثيل مجلس الأمة للأمة وكالة لا يلغي دور الأمة أصالة ، ولا يقلل من شأن نفسه مستندا على السلبية واللامبالاة ، فالشعوب الحرة تستحق ما تسعى إليه ولا تستجدي ما يعطى لها ، فالخطوات مهما كانت صغيرة ستبلغ غايتها في النهاية مع الصبر والاستمرار والإصرار .



التوقيع

( ارحل ... نستحق الأفضل )

هناك 18 تعليقًا:

  1. هذا البيان اتفقتوا عليه ولا بعد؟؟؟

    ردحذف
  2. وتستحق هالحملة الوقوف معها

    ردحذف
  3. الزميل جبريت

    تم الاتفاق على هذا البيان ، بعد الاطلاع على مدوناتكم وتضمينه أغلب ما جاء فيه من أفكار .

    ردحذف
  4. الزميل أبو الدستور

    نعم سندعم هذه الحملة بكل ما نستطيع لأننا نستحق الأفضل .

    ردحذف
  5. وفقنا الله واياكم بالحمله بإذن الله تعالى ...

    وتكلل هذه الحمله بالنجاح

    ردحذف
  6. دعم الحملة الخيار الافضل للكويت

    ردحذف
  7. ثورجية القرن الحادي و العشرين !!!

    ردحذف
  8. مبروك على إنشاء هذه المدونة... وتمنياتي أن تكلل هذه الحملة بالنجاح وبرحيل رئيس الوزراء... لأننا نستحق الأفضل... ولأن الكويت لم تعد تتحمل بقاءه

    ردحذف
  9. الله يوفقنا جميعاً

    قواكم الله

    ردحذف
  10. حكمة عجبتني :

    الشعبية هي أن يحبك الناس عندما تغادر منصبك كما يحبونك عندما تتسلمه

    ردحذف
  11. نعم نحن نستحق الأفضل ،

    ياليت تكثفون جهودكم واحنا معاكم ،

    لأنها مصلحة الجميع .

    ردحذف
  12. بيان ولا أروع ، تسلم الأيادي...وبإنتظار أن يتحقق هذا المطلب ، إرحل لو سمحت ، فنحن نستحق الأفضل!

    ردحذف
  13. فعلا ارحل نحن نستحق الافضل ،،،،،
    الكويت تستحق الافضل :)
    الله يوفقكم بما فيه خير للعباد والبلاد
    ودمتم سالمين
    :}

    ردحذف
  14. نحن نستحق الافضل
    ولكن من يعوضنا عن الثلاث سنوات اللي طافو
    احنا بكل بساطه انسرقنا ثلاث سنوات ...
    ثلاث سنوات بست حكومات بدون تنميه ...
    ثلاث سنوتا بست حكومات كان سعر النفط فيها قياسي ... وكانت التنميه صفر
    ثلاث سنوات توقفت فيها المشاريع الحكوميه
    جامعة الشداديه ، مستشفى جابر ، استاد جابر ...
    كل هذي مشاريع لو كانت بدول اخرى جان تنفذت عن طريق بلديه او وارة اشغال
    عجزت ست حكومات عن تنفيذها وتسليمها بالشكل المطلوب وبالوقت المحدد ...
    والله حرام
    شعب الكويت يستحق الافضل

    ردحذف
  15. بسم الله الرحمن الرحيم

    إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ

    صذق الله العلي العظيم


    دعوة للجميع للمشاركة من اجل وطنا ومن اجل مستقبلنا

    ردحذف
  16. أخبرنا أستاذي يوما
    عن شيء يدعى الحرية
    فسألت الأستاذ بلطف
    أن يتكلم بالعربية
    ما هذا اللفظ وما تعنى
    وأية شيء حرية
    هل هي مصطلح يوناني
    عن بعض الحقب الزمنية
    أم أشياء نستوردها
    أو مصنوعات وطنية
    فأجاب معلمنا حزنا
    وانساب الدمع بعفوية
    قد أنسوكم كل التاريخ
    وكل القيم العلوية
    أسفي أن تخرج أجيال
    لا تفهم معنى الحرية
    لا تملك سيفا أو قلما
    لا تحمل فكرا وهوية
    وعلمت بموت مدرسنا
    في الزنزانات الفردية
    فنذرت لئن أحياني الله
    وكانت بالعمر بقية
    لأجوب الأرض بأكملها
    بحثا عن معنى الحرية
    وقصدت نوادي أمتنا
    أسألهم أين الحرية
    فتواروا عن بصري هلعا
    وكأن قنابل ذرية
    ستفجر فوق رؤوسهم
    وتبيد جميع البشرية
    وأتى رجل يسعى وجلا
    وحكا همسا وبسرية
    لا تسأل عن هذا أبدا
    أحرف كلماتك شوكية
    هذا رجس هذا شرك
    في دين دعاة الوطنية
    إرحل فتراب مدينتنا
    يحوى أذانا مخفية
    تسمع ما لا يحكى أبدا
    وترى قصصا بوليسية
    ويكون المجرم حضرتكم
    والخائن حامي الشرعية
    ويلفق حولك تدبير
    لإطاحة نظم ثورية
    وببيع روابي بلدتنا
    يوم الحرب التحريرية
    وبأشياء لا تعرفها
    وخيانات للقومية
    وتساق إلى ساحات الموت
    عميلا للصهيونية
    واختتم النصح بقولته
    وبلهجته التحذيرية
    لم أسمع شيئا لم أركم
    ما كنا نذكر حرية
    هل تفهم؟ عندي أطفال
    كفراخ الطير البرية
    وذهبت إلى شيخ الإفتاء
    لأسأله ما الحرية
    فتنحنح يصلح جبته
    وأدار أداة مخفية
    وتأمل في نظارته
    ورمى بلحاظ نارية
    واعتدل الشيخ بجلسته
    وهذى باللغة الغجرية
    اسمع يا ولدي معناها
    وافهم أشكال الحرية
    ما يمنح مولانا يوما
    بقرارات جمهورية
    أو تأتي مكرمة عليا
    في خطب العرش الملكية
    والسير بضوء فتاوانا
    والأحكام القانونية
    ليست حقا ليست ملكا
    فأصول الأمر عبودية
    وكلامك فيه مغالطة
    وبه رائحة كفرية
    هل تحمل فكر أزارقة؟
    أم تنحو نحو حرورية
    يبدو لي أنك موتور
    لا تفهم معنى الشرعية
    واحذر من أن تعمل عقلا
    بالأفكار الشيطانية
    واسمع إذ يلقي مولانا
    خطبا كبرى تاريخية
    هي نور الدرب ومنهجه
    وهي الأهداف الشعبية
    ما عرف الباطل في القول
    أو في فعل أو نظرية
    من خالف مولانا سفها
    فنهايته مأساوية
    لو يأخذ مالك أجمعه
    أو يسبي كل الذرية
    أو يجلد ظهرك تسلية
    وهوايات ترفيهية
    أو يصلبنا ويقدمنا
    قربانا للماسونية
    فله ما أبقى أو أعطى
    لا يسأل عن أي قضية
    ذات السلطان مقدسة
    فيها نفحات علوية

    ردحذف
  17. مراحب إخواني ،، شدوا حيلكم

    انا بعد وياكم ،

    فالكويت تستحق الأفضل

    ردحذف
  18. ارحل الكويت تستحق الافضل شكر خاص لصاحب المدونة هذي وجزاك اللة خير خلاص كافي ديرتنة بوق ياناس

    ردحذف