الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2009

عرفت ليش نقولك ارحل ؟!


وصلنا خبر الآن ونحن نكتب هذا الموضوع عبر الرسائل القصيرة عن تقرير الشفافية الدولية الأخير يقول : الكويت تتراجع إلى المرتبة 66 عالميا  والـ8 عربيا ، والـ 6 خليجيا ( على عدد حكوماتك يا رئيس الوزراء وذلك من مساوئ الصدف ) . عرفت ليش نقولك ارحل ؟! 


و هذا موجز عن فعاليتنا الأولى في سلسلة من الفعاليات القادمة من أجل كويت أفضل ، لن نمجّد في فعاليتنا ولن نمدحها ولن نستفيض في شكر من ساهم فيها رغم استحقاقهم للشكر لأن هدف الفعالية ليس الفعالية بحد ذاتها وإنما نريد منها تحقيق الكثير من الأهداف منها :


1- تدشين مرحلة سياسية جديدة في تاريخنا السياسي عنوانها لا حصانة لأي موظف عام من محاسبة الشعب ومراقبته المباشرة ومن أولئك الموظفين رئيس الوزراء الذي يأخذ راتبا من أموال الشعب، وهذا الهدف تحقق .



2-  ممارسة حقنا الطبيعي في التعبير والإعلان عن الآمال والطموحات والسير على طريق معالجة الآلام التي أحدثتها الحكومة في نسيج المجتمع ، وهذا الهدف تحقق .


3- توحيد الكلمة تحت راية واحدة هي الكويت باشتراك جميع الأطراف المحتلفة والمتعددة الأفكار في عمل واحد وهو ما قام به الشباب بكل إخلاص وتجرد من حظوظ النفس والأهواء الخاصة ، وهذا الهدف تحقق .


4 - جمع التيارات السياسية في موقف واحد وفي صف واحد ، وهذا الهدف تحقق .


5 - بالنسبة للذين يسألون عن العدد ويتحدثون حوله سلبا أو إيجابا ، فنقول وبكل صراحة ووضوح ، كان هدفنا هو العدد الذي اجتمع البارحة وهذا الهدف كان محددا سلفا وهو من مؤشرات نجاح الفعالية ولم نكن نستهدف أصلا عددا أكبر في أول فعالية لنا ، وهذا الهدف تحقق .


6 - من الإأمور التي تحققت وكنّا سعداء بتحققها هو التحاق مجموعات وأفراد من الشباب المخلص للحملة ليكونوا شركاء فيها ، وقد باشر بعضهم بالفعل أدوارا إيجابية فلسنا نحن من اتصل بالإعلام بل أحد الشباب الذين تطوعوا للعمل في الحملة ، حتى تجهيز المكان قام به شباب لم يشاركوا في بداية الحملة وترتيباتها ومع هذا نحن نخجل أمام ما قاموا به البارحة من جهد ، وسعادتنا في أن كل كويتي يرى أن على رئيس الوزراء أن يرحل لأن الكويت ( تستحق الأفضل ) سيجد له مكانا رئيسيا وعضوية أصلية في هذا الحراك الوطني ، وهذا الهدف تحقق أيضا .


7- الذي لم يتحقق بالأمس هو أمر واحد فقط ، وهو رحيل رئيس الوزراء وتقديمه الاستقالة ، وحتى لا يبادر محاموا الدفاع عن رئيس الوزراء بالفرح نخبرهم أن هذا هو الأمر الوحيد الذي لم نضعه ضمن قائمة أهدافنا البارحة ( عمليا ) رغم كونه غاية من غايات هذا التحرك الذي سنصل إليه حتما قريبا إن شاء الله . 


وقبل الموجز نود أن نتقدم بالشكر مرة أخرى  لكل من تكلف عناء الحضور , ونشكر القوى السياسية لتوافقهم بالرغم من اختلافاتهم وراء مطلب الحملة ، كما نعد الجميع بأن هذه مقدمة بسيطة جدا مقارنة بما نحضّره من أجل الكويت .


همسة في أذن رئيس الوزراء ومن يدافع عن كرسيه نقول فيها :  دائما كان نفس الشعوب أطول من نفس الأفراد ولو كانوا على رأس السلطة .




إلى الموجز :





الاستاذ عبدالله النيباري الذي وصف العلة في ادارة الدولة وتعرض لفضيحة الشيكات والمصروفات واعطى امثلة ونماذج من تجارب اخرى حصلت في بعض الدول المتقدمة وكيف مست بعض الفضائح الصغيرة بعض رؤساء الحكومات الذين ابتعدوا بسبب قضايا اصغر من الشيكات .


وتحدث ايضا عن امر مهم جدا وهو اهمية الاتفاق بين التيارات السياسية باختلافاتها لحسم بعض الملفات ومنها التعديات على اراضي الدولة والتي تبلغ قيمتها ما يقارب 6 مليارات دينار .


الاستاذ فهيد الهيلم ممثل الحركة السلفية ايضا تحدث عن اهمية تعاضد القوى السياسية للنهوض بالدولة خصوصا وان السلطة تتلاعب بالامة من خلال سياسة فرق تسد , هذا ليبرالي وهذا اسلامي وهذا شيعي وهذا سني وغيرها من التقسيمات التي تساعد في إلهاء الامة عن اداء دورها الحقيقي .


الاخ خالد الفضالة ممثل التحالف كانت مشاركته اكثر من رائعة , تحدث عن معلومات عن ان امن الدولة حصروا اسماء المدونين المشاركين واماكن عملهم والخ من البيانات وطالب نواب الامة حماية المدونين في حال التعرض لأيا منهم , وقام ايضا بالرد على من وصفه بالجاهل الجويهل وبين بأن سور الكويت يمتد من الشمال جهة العراق الى الجنوب جهة السعودية , وانتقد ايضا مجالسة الجويهل بعض المؤثرين بالبلد , وتحدث ايضا عما وصفه بعمليات غسيل اموال يقوم بها الرئيس من خلال الفواتير الوهمية عن شراء البخور وغيرها .
وانتقد ايضا بعض نواب الامة ومواقفهم المخزية من القضايا الوطنية , كما طالب برحيل الرئيس , وأعطى أمثلة تنطبق على بعض الاعضاء الذين ما ان ترش الاموال امامهم الا و تخلوا سريعا عن المبادئ .


تحدث ايضا الاستاذ اسامة الشاهين ممثلا عن الحركة الدستورية الاسلامية حدس وكان قد اعلن عن مواقف مشرفة للحركة بالنسبة لسوء ادارة الرئيس والانشقاقات التي تحصل في داخل مجلس الوزراء وفقدان الرئيس السيطرة على الوضع في داخل مجلس الوزراء , وساند بالتأكيد موقف النائب فيصل المسلم بالنسبة للاستجواب الذي قدمه اخيرا وبلا شك بين مساندة حدس لحملة إرحل

الاستاذ عبداللطيف العميري ايضا شارك بصفته الشخصية , نائب سابق ولم يكن ممثلا عن التجمع السلفي , وكان واضح من حديثه حرقته النابعه من القلب على ما يحصل في الكويت , وأشار الى ان هناك مشاريع قيمتها تقارب 40 مليار دينار ولتمريرها والاستفادة منها سيحاول البعض التخلص من مجلس الامة وخصوصا من الشرفاء الاحرار الموجودين فيه .

الدكتور فيصل المسلم ايضا كان حاضرا للاستماع وقد تفاعل مع التجمع الجميل وشارك بكلمة بعد ان وجه له  الاخ عريف التجمع وممثل المدونين المشاركين بالتجمع سؤال حول آخر التطورات , تحدث الدكتور المسلم عن ظروف الاستجواب وكانت حماسته رائعة , والله يعينه على ما يواجهه من ضغوطات ولكنه (قدها وقدود ) .




نترككم مع ألبوم الصور ، وسنوافيكم بتسجيل الفيديو قريبا جدا .
















هناك 6 تعليقات:

  1. قواكم الله

    البعض قام يقول ويخرخر ويحجي انه احنا كلنا على بعضنا 90 واحد والنص مباحث لووووول

    وحملة نبيها خمسه كان فيها من اول يوم 2000 شلون؟؟؟ مادري لانه خبري انه بلشت بين المدونات وبعدها وصلت الى ما وصلت اليه

    وصار التكتل الشعبي الي ما شارك امس شماعه الا شوي

    ردحذف
  2. خوش تنظيم وخوش لقاء

    وهذه بداية موفقة باذن الله

    وشكرا لممثلي التيارات اللي شاركونا بكلمات جميلة وصادقة

    تحياتي

    ردحذف
  3. الله يعطيكم العافيه

    وتنظيم ممتاز واعتصام ناجح

    وكان حضور التيارات وتنوعها صفع على خد كل من شكك في هويه الحمله والقائمين عليها

    شكرا

    ردحذف
  4. الله يعطيكم الف عافية.

    ردحذف
  5. معكم قلباً و قالباُ ..

    فقد مللنا .. !

    ردحذف